ب
ب

قطع علاقات ایران الدبلوماسیة مع فرنسا وأمریکا خلال عهد البهلوی الأول

بدایة حکومة رضاخان میربنج وتأسیس الحکومة البهلویة فی الواقع کانت انهدام منتجات للحکومة البارلمانیة وسلطة استعمار بریطانیا أکثر فأکثر فی ایران حیث أنه یؤثر علی علاقات ایران بالبلدان الأخری. حدثت واقعة فی فترة ثانیة من حکومة رضاخان التی ادت الی قطع علاقات إیران لفرانسا والأمریکا.

نیلوفر الکسری

بدایة حکومة رضاخان میربنج وتأسیس الحکومة البهلویة فی الواقع کانت انهدام منتجات للحکومة البارلمانیة وسلطة استعمار بریطانیا أکثر فأکثر فی ایران حیث أنه یؤثر علی علاقات ایران بالبلدان الأخری. حدثت واقعة فی فترة ثانیة من حکومة رضاخان التی ادت الی قطع علاقات إیران لفرانسا والأمریکا. راجت فی الفرانسا والأمریکا فکرة أن حکومة رضاخان هو منفذ السیاسات البریطانیة فی الشرق الأوسط. فبهذا السبب کانت جرائد فرانسا التی لها حریة البیان، تنتقد أعمال رضاخان فی ایران وتستهزئ به . فاعترضت دولة ایران لانتشار الصور والمقالات فی معرض تقام فی باریس وتنتقد أعمال رضاخان واحضر ابوالقاسم فروهر الوزیر المختار لإیران فی باریس الی ایران.
 

فقطع العلاقات استمر حوالی شهر ونصف حتی ارسلت دولة فرانسا هیئة خاصة تحت رئاسة جنرال ماکسیم وکان القائد لکل القوات الفرانسویة فی سوریا ولبنان الی طهران کی أقامت مراسیم زواج ولی العهد محمد رضا ، والقت معاذیره الی رضاشاه . فقبل رضاشاه معاذیرهم وارسل فی یونیو 1318 ش اوشروان السبهبدی کالوزیر المختار الی باریس وأقامت العلاقات بین البلدین.
 

ولکن قطع العلاقات بین إیران والإمریکا کان شدیدا. وکانت حکایته أنه فی بدایة السنة 1314 ش ، توقف غفار جلال علاء (جلال السلطنة) الوزیر المختار لإیران فی واشنطن بواسطة ضابط المرور بسبب انتهاک ضوابط المرور والسرعة الکثیرة فی ایالت مرلند. فعرف نفسه الوزیر المختار لإیران ولکن کلمة minister فی اللغة الإنجلیزیة لها معنیان أحده القسیس، فالضابط ظن أنه قسیس ولم یکرمه کما یناسبه وغضبت زوجته الانجلیزیة وضربته بحقیبتها فقبض الضابط علیه وذهب بهما الی مرکز الشرطة فی مدینة الکتون وهناک ما إن فهموا هویتهما حتی أطلقوا سراحهما.
 

فطالبت إیران على الفور أن تهتم بهذه الحادثة وعدم وجود اتفاق الحصانة الدبلوماسیة للمندوب الإیرانی. فقبلت دولة الإمریکا هذا الطلب ولکن وزیرها الخارجیة قال: «ونحن دائما نأمرمسؤولینا السیاسیین أن الحصانة الدبلوماسیة لا ینبغی أن یسبب انتهاکا للقوانین والأنظمة لبلد مهمتهم ولانرید أن المسؤولین الأجنبیین یهتکون القوانین».
 

فعدم اعتذار الإمریکا من الإهانة الی الوزیر المختار الایرانی وما قاله وزیرها الخارجی کان سبب غضب رضاشاه حیث أنه استدعی الوزیر المختار وأمر بقطع العلاقات مع الأمریکا. ولکن الأمریکا لم یغلق صفارته وبقی فی ایران القائم بالأعمال.

ولم یمنع قطع العلاقات الشرکات الأمریکیة للنفط من المناقشة مع ایران لأخذ حق البیع والشراء للنفط فی المناطق الشمالیة وشمال الشرقی لإیران.
 

ففجأة فی 27 ینایر 1315 عرضت الدولة مشروعا قانونیا الی البرلمان بید علی اکبر داور، وزیر المالیة الذی یشمل حقین: احده یرتبط باستخراج نفط قسم من الشرق وشمال الشرق لاریان وآخر یرتبط بإنشاء انابیب النفط لشرکة أمریکیة.
 

تم تصدیق المشروع القانونی المذکور فی 18 فوریه 1315 بالإجماع فی البرلمان ولکن علی اکبر داور انتحر بعد ثلاثة ایام. ویقال بعد تصودیق معاهدة النفط حزن الروسیون والبریطانیا کثیرا، والکل لام داور. ففی 24 یونیو 1317 محمود بدر وزیر المالیة أعلن فی البرلمان أن الدولة نقضت هذه المعاهدة.
 

ففی نهایة عام 1317 جاء النائب الخاص روزولت الی ایران واعتذر لإهانیة الی جلال غفار فاستأنفت العلاقات وتم تعیین محمد شایسته کوزیر مختار فی واشنطن.
 

در اواخر سال 1317 ش نماینده ویژه روزولت به ایران آمد و از واقعه بازداشت جلال غفار عذرخواهی نمود و به دنبال آن روابط سیاسی در دی ماه 1317 مجدداَ برقرار شد و محمد شایسته به سمت وزیرمختار در واشنگتن تعیین شد.

معرف المقالة : 1920|
تعليقات المشاهدين
عدم الإفراج : 0
نشرت : 0
تعليق
اسم: *
 
البريد الإلكتروني:
 
تعليق: *
 

Info@iichs.org - (+للإتصال بنا: 38-22604037 (9821
کافة حقوق هذا الموقع متعلقة بمؤسسة دراسات تاریخ أیران المع��صر
إدراج محتویات الموقع لیست بالضرورة إنه تم الموافقة علیها
یسمح إستخدام موارد هذا الموقع مع ذکر المصدر