ب
ب

سجل أعمال بریکاد قزاق فی ایران

من أهم أداة للسلطة السیاسیة والعسکریة فی إیران و قوة روسیا القیصریة هو قوة الجیش "قزاق". تأسس هذا الجیش فی عهد ناصر الدین الشاه مع جهود الضباط الروسیین. وکان یعتبر أهم قوة عسکریة منظمة فی ایران. وکان قیادته و إدارته بید الضباط الروسیین. وهؤلاء القواد الروسیون لبریکاد قزاق الذین انتخبهم روسیا مباشرا، عملوا وفقا للتعالیم والأوامر لدولة روسیا. ولکن تکالیف هذا الجیش کانت علی عاتق ایران. بدون أن یتداخل الإیرانیون فی مبلغ التکالیف أو کیفیة إنفاقها .

مظفر الشاهدی

من أهم أداة للسلطة السیاسیة والعسکریة فی إیران و قوة روسیا القیصریة هو قوة الجیش "قزاق". تأسس هذا الجیش فی عهد ناصر الدین الشاه مع جهود الضباط الروسیین. وکان یعتبر أهم قوة عسکریة منظمة فی ایران. وکان قیادته و إدارته بید الضباط الروسیین. وهؤلاء القواد الروسیون لبریکاد قزاق الذین انتخبهم روسیا مباشرا، عملوا وفقا للتعالیم والأوامر لدولة روسیا. ولکن تکالیف هذا الجیش کانت علی عاتق ایران. بدون أن یتداخل الإیرانیون فی مبلغ التکالیف أو کیفیة إنفاقها . فعلی هذا «قد تشکل بریکاد قزاق فی ایران أی القوة الوحیدة المسلحة المنظمة بید الضباط الروسیین وعمل مطابقا لأوامر مرکز قیادة قزاق الذی کان فی روسیا. ومیزانیة هذه المنظمة سحبت عبر البنک الإستقراضی الروسی لحساب قیادة بریکاد ولم تراقبه ایران»
 

یقول محمد علی سیاح المحلاتی فی السنة 1323 أن عدد قوات قزاق "الجیش" حوالی 1000 شخصا وکانوا أکثر القوات العسکریة تنظیما فی البلد ولکنه کان یعمل وقفا لأوامر السفارة الروسیة مع أن ایران دفعت تکالیفه.  الأجور والتکالیف لقواة الجیش "قزاق" توفرت مباشرة من الجمارک الشمالی الإیرانی فدفعت فی حساب البنک الإستقراضی الروسی. ودفع مسؤولوا البنک أجور القوات وفقا لما أمرهم السفارة الروسیة فی ایران ولم یتداخل الإیرانیون فیها. بافلوفیتش یکتب عن قوات هذا الجیش وتداخلهم فی الأمور السیاسی فی ایران: « کان الرواتب وحصص الضباط والجنود للجیش فی ید الحکومة الروسیة. وقائد بریکاد تداخل فی الشؤون السیاسیة الإیرانیة بعد مشورة السفیر الروسی المقیم فی طهران. وانتخب القائد من بطرسبرج وأخذ أجرته من البنک الإستقراضی الروسی وتعلم وتدرب فی السفارة الروسیة وخلاصة القول أنه کان عاملا مباشرا لحکومة بطرسبرج.»
 

قصفت هذه القوات "قزاق" البرلمان الأول فی وقائع الثورة الدستوریة تحت قیادة لیاخوف.  وإعتمد البنک الإستقراضی الذی له الدور الرئیس فی التوفیر المالی للقوات، علی هؤلاء القوات فی تأمینه الأمنی . أی الحمایة من فروع البنک فی طهران ومختلف إیالات إیران، والتأمین الأمنی عند الإنتقال محمولات البنک أو عند مسافرة رؤسائه فی ایران کانت من وظائف قوات الجیش الذی یسمون بـ "قزاق" . ومعظم دارسی أعمال هذا الجیش فی ایران، یؤکدون علی دورهم التخریبی فی الحیائ السیاسیة والعسکریة فی ایران، وخاصة یؤکدون أن البنک الإستقراضی لعبت أهم دورا بدفعه الأجور والتکالیف لهذه القوات فی سبیل تحقیق أهدافها فی الإحتفاظ عن الأهداف السیاسیة-العسکریة لروسیا فی ایران. ویلهلم لیتن الذی حضر منذ بدایة الحرب العالمی الأولی فی ایران یکتب عن سجل أعمال السیاسی والعسکری لهذه القوات ودور البنک الإستقراضی فی تقویة هذه القوات:
 

تأسس بریکاد قزاق فی السنة 1879 فی طهران، وکان قواده:

               1879 دمانتوویش

              1882 شرکافسکی

              1885 کوزمین کاراواین

              1890 شنویر

              1896 کاساکوفسکی

              1903 شرنوزوبوف

              1907 لیاخوف

              1909 الأمیر وادبولسکی
 

وکان بریکاد قزاق قوة عسکریة إیرانیة صدرت أوامرها من جانب الضباط الروسیین وکانت تحت قیادة روسیا وإخذ سنویا /342 تومانا (یعادل تقریباَ 000/200/1 مارک) الذی ارتفع فی السنة 1913 الی 900000 تومانا. دفع هذه الرسم (المبلغ) مباشرا البنک الإستقراضی فی ایران من الرسوم الجمرکیة لشمال إیران .
 

وضع إستهلاک النقود فی سلطة القیادة، ولا یعطی أی رصید للنقود للدولة الإیرانیة أو الخزانة . وعدد هذه القوات هو 1600 شخصا وازداد فی عددهم فی السنة 1913 لتأسیس بعض الشعب فی تبریز، رشت و همدان. والسعی فی استخدام القوات کقوات لمرکز قوات الدرک فی طرق فی المناطق الشمالیة لن ینفذ لعدم موافقة قائدهم الأمیر وادبولسکی.
 

کان بریکاد قزاق قوة عسکریة، یعمل فی الموکب ومرافقة الملک والحفاظ عن المبعوثین الروسیین. بینما منذ البدایة فی السنة 1879 ما قتل الضباط الروسیون وما جرحوا. الضباط الروسیون الذین قاموا بتأسیس مرکز قوات الدرک فی ایران فی السنة 1911 ، فقدوا حین العمل فی السنة 1914 ، ستة من ضباتهم. ومقام قیادة بریکاد قزاق کان مهما للغایة کأن صاحب هذا المنصب له منجم الذهب. ولکن ضباطها لایهمهم هذا المنصب کثیرا.

فبعد هزیمة روسیا فی السنة 18- 1917 الحق بریکاد قزاق إلی القوات الروسیین الذین یخدمون البریطانیا. 
 

ویمکن أن نقول أن أهم و آخر عمل هذه القوات الکبیرة هو المشارکة فی انقلاب برطانی فی 3 مارس 1299 . وغصت القوات فی السنة 1287ش/1326ق/1908م تحت قیادة لیاخوف البرلمان الإیرانیة الذی ادی الی انتهاء مؤقتة لعمل البرلمان الأول ثم الحقت ضرائر کثیرة الی الثورة الدستوریة الإیرانیة بالإنقلاب فی 3 مارس 1299. 12 

 

معرف المقالة : 1922|
تعليقات المشاهدين
عدم الإفراج : 0
نشرت : 0
تعليق
اسم: *
 
البريد الإلكتروني:
 
تعليق: *
 

Info@iichs.org - (+للإتصال بنا: 38-22604037 (9821
کافة حقوق هذا الموقع متعلقة بمؤسسة دراسات تاریخ أیران المعاصر
إدراج محتویات الموقع لیست بالضرورة إنه تم الموافقة علیها
یسمح إستخدام موارد هذا الموقع مع ذکر المصدر