ب
ب

الحوار مع الدکتور انور الخامه‌ای

تأسس حزب توده، أظن، فی7 من شهر مهر 1320 وذلک باجتماع عدة فی بیت سلیمان میرزا أسسواه. وأنا آنذاک کنت فی السجن وما أقولها هو نقلا عمن حضروا فی المجلس. مثل المرحوم عبدالحسین نوشین و احسان الطبری. عندما اطلق سراح السیدان الأسکندری ونوشین فی 25 أغسطس اتصلا هاتفیا ...

المحاضر: مرتضی رسولی پور

□ فی أی ظروف تأسس حزب توده فی ایران در چه شرایطی تأسیس شد وما هو دور الدول الأجنبیة فیه؟

 تأسس حزب توده، أظن، فی7 من شهر مهر 1320 وذلک باجتماع عدة فی بیت سلیمان میرزا أسسواه. وأنا آنذاک کنت فی السجن وما أقولها هو نقلا عمن حضروا فی المجلس. مثل المرحوم عبدالحسین نوشین و احسان الطبری. عندما اطلق سراح السیدان الأسکندری ونوشین فی 25 أغسطس اتصلا هاتفیا لتأسیس الحزب الشیوعی برؤساء السوفیتی لأن الإدارة 53 شخصا کانت إدارة شیوعیة ولها علاقتنا بالجنة* فلهذا بعد السراح فی ظروف أنه نصف البلد کان بید الجیش الأحمر والشاه السابق کان طرد وخلع وقیل أن الحریة موجود ، أنهما اتصلا بالسوفتی. فقا ایرج الإسکندری: "لایمکن لنا أن نذهب الی سفارئ السوفیتی فذهبا بدلا عنها الی السفارة التجاریة للسوفیتی فی پامنار ومن هناک اتصلنا بهم " فی ذلک الزمن کان روستا الذی فی المنفی وقدم من ساوة، الحق بهم. فی آی حال ماسمح لهم السوفیتیون تأسیس الحزب ویجب أن تتأسسوا حزبا وطنیا قچ شارک فیه عناصر وطنی والحزب یجب أن قبل القا��ون الاساسی والحکومة وماعارضوا الثورة الدستوریة وإضافة علی هذا یجب علیهم أن عارضوا الفاشیة الذی کان الهدف الرئیسی بالنسبة للمتفقین. ثم انهم عینوا لهم بعض الشروط لتاسیسهم حزب تودة. منها: علیهم أن یتأسسوا فی جنوب ایران شعبة آخر أو إتحادا، لایسعون عملا فی معارضئ المتفقین منهم الانکلترا والآمریکا. فتأسس الحزب مع عدة الحدود واستمر فی نشاطه بهذا الطریق.

فکان الحزب یدیر تحت عنایة الضباط السوفیتیین الذین کانوا هناک ولا ریب فی هذه المسألة. فی المسائل الکبیرة والصغیرة کان قد یتم تطبیق آرائهم مثل التعاون بقوام السلطنة او التعارض بالسید ضیاء ولم یتم عملا دون التنسیق او النظر للضباط السوفیتیین. إن یقولون کلمة لم تکن لصالح السوفتی اضطرون أن یعملون علی عکسها. مثلا فی شأن اعطاء حق شراء وبیع النفط إنهم یعارضون الإعطاء لأنه جاءت فی المعاهدة أنه ممنوع أی نوع من التعارض ولکنهم لایعلمون آن السوفیتی یرید هذا الحق. وما إن فهموا تغییروا کلامهم ودافعوا عن کلام کافتارادزه. وکذلک الأمر فی الأمور الأخری. فبعض الذین کتبوا ذکریاتهم مثل آرداشس یقولون أن بیننا و بین الإدارة علاقة أی إنهم قبلوا الغلاقة بالسوفیتی و مثل هذه الأمور، ولکنهم یریدون أن یقولوا أنهم یعاملون الإدارة فقط. وکما نعلم نشاطات الإدارة عطلت بعد الحرب وبعد سنتین أی فی سنة 1943 أعلنت السوفیتی انحلالها رسمیا. فی ظروف الحرب عندما احتل الألمنیون نصف الأراضی السوفیتیة وکان المسکو فی محاصرة بید القوات الألمانیة ، والسؤال هو کیف أنها یمکن أن تذهب هناک والتواصل مع الإدارة؟ وکان هناک شخص باسم رستم علی اف وانا سمعت لاول مرة اسمه من الدکتور رضا. قد ذکر الإسکندری و الآخرون اسمها فی ذکریاتهم. وذکر السید احسان الطبری شخصین اسمهما علی اف أحدهما کان فی سفارة للسوفیتی والأخر فی السفارة التجاریة لها. ولم یعرف اسمه الأول آنذاک وهو شهیر باسم علی اف. والواقع علی اف کان قد کلف فی السفارة وهو فی زی الساسة وکان عضوا فی وکالة الأمن السوفیتیة وفی الحزب أی کان صاحب منصبین وأجری الاعمال الجاسوسیة والحزبیة. وانا قد سمعت الآخرین منهم السید مکی نزاد الذین حضروا بیت سلیمان میرزا یقولون: " شخص ما جلس فی زاویة ولم یتکلم بشیء وبعد ذلک وجدنا أنه هو علییف " وأنا کنت فی السجن وبرأیی آنذاک لم یمکن علاقتهم بالإدارة وکان علییف قد أملى سیاسة السوفیتیة لهم و کان یطالب تنفیذها تماما. وفی شأن السیاسة الخارجیة للانکلترا أقول لم یکن علاقة بینهم وبین حزب تودة. ولکن بعد إنشاء أو فی الوقت نفسه، قال السوفییت علیکم أولا أن یتأسسوا منظمة لمکافحة الفاشیة وإعلان ضد الفاشیة و تعاونوا لعمال انکلترا أو أی شخص آخر الذی کان فاشیة و کان شخص یریدونه هو مصطفی فاتح . وهو یرتبط بهم منذ تأسیس حزب تودة وانا لا ادری هل أنه یرتبط بسلیمان میرزا أم لا؟ ولکنه اتصلت بالإسکندری ورادمنش وما رأیته هو أن فاتح کان یزور بزرگ العلوی مرة فی الأسبوع بعد الأغسطس و نحن فی السجن وحمل معه الجرائد الاجنبیة باللغة الفرنسیةوالانکلسیة، فی حین قبل کان ممنوعا علیه أن یحضر أی صحیفة فی السجن! مجئ فاتح الی السجن یظهر أنه کان أمرا من الانکلیسین. بزرگ العلوی علی الفور بعد إطلاق سراحه من السجن عرف میدلتون بواسطة فاتح وأصبح مستشاره ومساعده . اتذکر أنه ذات یوم قال العلوی لی وللطبری: تعالا حتی أجد لکما وظیفة فی شرکة النفط ثم عرّفنا الی فاتح وقال فاتح: لابأس عملنا الصحافی ولکن أنا ماقبلت لأنی أظن: أنا أکون المارکسیة وعلی أن لاأعمل لشرکة کانت تخدم الاستعمار فلم آصبح عضوا لحزب تودة ولکننی فی نفس الوقت عملت کثیرا. وذهب المرحوم الطبری وعمل للصحائف الانکلیسیة وکان لهم جریدة اعلانیة. فبدأت التعاون من هناک ثم تأسسوا جریدة فاشیة باسم مردم فی حال أن الإسکندری وفاتح لم یریدا أن یکونا مدیرا تحریرها. ففی النهایة وجد رضا روستا شخصا باسم صفر علی وأخذ فاتح حقها له وانتشرت جریدة ضدالفاشیة. ولذلک، کان هذا التعاون فی البدایة، ولکنی لیس لدی سبب فی أن هؤلاء الناس فی هذه الحالة یفعلون کعاملین لهم حقا أم لا. واتصور أن بزرک العلوی الذی کان یعمل هناک ذهب هناک بالتأیید من جانب السوفیتیین وموافقتهم له. من بین 53 شخصا ، الشخص الوحید الذی کان یخدم کلیا ومأئة بالمائة بالانکلیسیین ویعمل لهم هو عباس النراقی . کان بزرک العلوی فی هناک حتی موافقة السوفیة ثم ذهب الی بین فوکس وعمل فی بیت السوفیتی الثقافی وأظن بعض الأحیان الذی کان یخدمون الإنکلترا بسبب أمرا من جانب سوفیة. أی الانکلیسسن یریدون من السوفیتیة کی یطلب منهم العمل بصالح السیاسات الانکلیسیة و من المحتمل أنه للانکلسیین اشخاصا أکمل واسع نفوذا منهم. حکومة استالین فی ایران کانت تتابع حکومة استعماریة حقا وتهدف أن تصل الی ما فقدته بعد انقلاب اکتبر فی ایران. فی المعاهدة 1907 التی انقسم شمال ایران بسببها وتسلط السوفتیة علی القیم منها ، ترید آن تستخرج النفط من هذه المنطقة و تستخدم الوسائل الاتصالیة کلها. وقد تقسم المعاهدة 1919 المنطقة الحائلة لایران الی القسمین الشمالیة والجنوبیة للسوفتیة ولإنکلترا. ونحن نعلم أن سیاسة الانکلیسیین العظیمة کانت بشکل وصیة بطر کبیر إنهم یریدون أن یصلو الی هذه المناطق فی البدایة کی یصلوا الی المیاه الحارة الجنوبیة فإنهم اقبلوا الی هناک ولکن لم یریدوا أن یتوقفوا فیه وتغیر الجو بعد انقلاب اکتبر وفقد السوفیتی بعض المناطق منها جزیرة بالتیک وفنلاند و کذلک الأراضی المحتلة . وکان ساسیة استالین بعد الحرب أن یعید هذه المناطق منها الآذربایجان والشمال وکردستان کی یستخرج نفطها. فنری ثلاثة مراحل لتنفیذ هذه السیاسة:

 وکانت المرحلة الأولى عندما غزا الألمان الاتحاد السوفیاتی وهو کان فی حالة رهیبة وفقد قسم عظیم من اسلحته وضعف فقرب نفسه من الانکلیسیین کی نجی من الهلاک فی هذه المرحلة لم یتکلم السوفتیون من سیاستهم الاصلیة وقبلوا ما أملی الانکلیسیون لهم فلم یسمح لحزب تودة کی یتکلم عن السیاسة الاستعماریة والامبریالة للانکلترا و الامریکا. فشهدت جرائد تودة علی هذا.

أما المرحلة الثانیة، وهی المرحلة التی کان قد نجا السوفیاتی و أزال خطر الألمان وحصل علی بعض الاسلحة فرجع کلامه الأول وعلی الأقل یرید أن تسلط علی الاراضی الشمالیة وکان تشرشل فی هذه المرحلة قائدا وقد تسلط الأمور المحافظون المغرورون لم یقلبوا التسلیم وبسبب النزاع الموجود بینهما أتی الانکلیسیون بالشید ضیاء الی ایران وارسلوه الی البرلمان وأمر السوفیتی حزب تودة کی یظهر معارضتهم له فلذا، ظهر الهجوم الی الانکلترا والاستعمار العالمی بین اعضاء الحزب وهذه المرحلة، مرحلة نزاعهما ومن العجیب جدا أن الأمریکا یدافع السوفیتی اکثر من الأنجلترا والوثاقظق عنها موجودة . فاستمر النزاع لمدة فی هذه المرحلة .وقبل الانجلیزیون فی زمن حزب المحافظین أو بعد تغییر الحزب  أو الحکومة العمالیة أن یعطوا الأقل لما یطالبه استالین له .

فنری بعدها أن یتحد سیاسة السوفتی والانجلیز وتعاونا معا. وکان مثاله تعاون حزب تودة للسید ضیاء فی الهجوم علی المصدق . وهناک الوثایق الوثیقة تظهر أن الانجلیزیون کانوا یوافقون علی اعطاء نفط الشمال الی السوفیتی....

 

 

 

 

 

_________________________
.
* ایرج الاسکندری و نوشینکلاهما کانا عضوین لحزب الشیوعیة الفرنسیة وقد ذکراه فی ذکریاتهما.  

معرف المقالة : 1970|
تعليقات المشاهدين
عدم الإفراج : 0
نشرت : 0
تعليق
اسم: *
 
البريد الإلكتروني:
 
تعليق: *
 

Info@iichs.org - (+للإتصال بنا: 38-22604037 (9821
کافة حقوق هذا الموقع متعلقة بمؤسسة دراسات تاریخ أیران المعاصر
إدراج محتویات الموقع لیست بالضرورة إنه تم الموافقة علیها
یسمح إستخدام موارد هذا الموقع مع ذکر المصدر