ب
ب

الحوار مع عصمة‌‏الملوکال دولتشاهی

ما تقرؤنه قسم من مقابلة تم تنسیقها فی اربع جلسات مع آخر زوجة رضا شاه . کانت المقابلة الاولی فی 13 یونو 1373 والمقابلات الأخری فی الیوم 21 من تشرین الثانی للسنة 1373 و 1374و فی الیوم 2 من دیسمبر 1373 و الیوم 31 من مایو للسنة 1374 قبل اشهر من وفاته فی بیته.

المحاضر : مرتضی الرسولی بور 

ما تقرؤنه قسم من مقابلة تم تنسیقها فی اربع جلسات مع آخر زوجة رضا شاه . کانت المقابلة الاولی فی 13 یونو 1373 والمقابلات الأخری فی الیوم 21 من تشرین الثانی للسنة  1373 و 1374و فی الیوم  2 من دیسمبر 1373 و الیوم 31 من مایو للسنة 1374 قبل اشهر من وفاته فی بیته.
 

□ اشکرک السیدة الدولتشاهی لمشارکتک فی هذا الحوار. من فضلک قولی لنا من عائلتک:  

ولدت فی السنة 1284 وکان جدی ملقبا بمشکوة الدولة من طائفة قاجار ونال المنصبات الدیوانیة فی عهد قاجار و کان أبی غلامعلی میرزا مجلل الدولة فی عهد رضا شاه مدیر التشریفات وکانت بینهما صداقة وانس. وأحد أعمامی کان وزیر البرید والبرقیة فذات یوم وجده العامل میتا فی مکتبه واسم عمی الأخر ابوالفتح الدولتشاهی وثلاثة أعمامی ماتوا لمرضهم القلبی. وکانت امی جوهر ملک التی ماتت بعید ولادة أخر اولادة اثر اهمال الأطباء فی حداثتها ودفنت فی قم وخالی هو کان وکیل ناصر الدین شاه ومن الاساتذة الاولی فی الموسیقی وکان یعرف جمیع الآلات الموسیقیة الایرانیة ویعزف علی کمان وکان معلم موسیقی لمحمد حسن میرزا ولی العهد لمدة فترک منه ابن باسم فریدون الذی یسکن فی بلجیکا و امه السید ابتهاج السلطنة ولها خط حسن.

لی أختان واخوان. اختی الکبری اشرف السلطنة کانت زوجة العقید باشاخان مبشر التی کانت معی فی السفر الی موریس واختی الصغری التی کانت اصغر منی اسمها عزت و کانت تحب أن انکحهها من ابن عمها. وارسل رضاشاه أخوای احمد میرزا و عباس میرزا لتعلم الی البلاد الاجنبی . احدهما کان طالبا لجامعة وستمنستر فی المملکة المتحدة والآخر لجامعة سن ثوم فی فرنسا. ومع الأسف عندما رجعا الی ایران لم تکن لهما حسن الخاتمة والعاقبة. وماتا نتیجة لإدمان على المواد الأفیونیة والکحول . ذات یوم عندما ذهبت لزیارة احمد میرزا قال لی حزینا: «انظر الی حالی السیئ» ومات عباس میرزا لخلل فی کبده لأنه حل الأفیون فی العرق فعولج مدة فی مستشفی لشهربانی . وکلاهما مع أنهما کانا عالما ولکن کانا سببان لموتهم.
 

□ متی کنت عرفت رضا شاه وکیف اختارک کزوجته؟

عندما کنت فی 13 أو 14 من عمری کان الکثیر من الاشخصاص خاطبنی منهم سردار سبه وکان خطبنی بواسطة السید کریم البوذرجمهری وابن أخته وزوجة أخه و کان أبی یرید أن یزوجنی به لأن بینهما علاقة صداقة. مرة ارسل لی رسالة بواسطة إمرأة من قومنا وقال: سردار سبه من بین خطبائک له اکثر قدرة ومن الأفضل أن تزوجی به. واصبح أبی فی نفس الزمن حاکما لملایر وماتت دمی فی تلک المدینة وعندما رجعنا الی گهران قلت: "الأن لا استطیع الزواج لأن أمی ماتت و نحن حزناء" ولکن عدة من الأقرباء منهم زوجة عمی اصر علی زواجی وکنت آنذاک خفت من الزواج وانا ما رأیت قط صورئ من سردار سبه ولم أعرف هل أنه رآنی أم لا ؟ اما أبی کان یصف لی کثیرا منه ویقول لی إنه کان رجل ذکیا وحسنا فلا أستطیع أن اقول شیئا فقبلت کلامه.
 

□ کیف کانت ردة فعل تاج‌‏الملوک (زوجة رضاخان الأخری) 2 إزاء هذا الزواج؟

هی وقفت لیلة الزفاف امام الباب وکانت غضبا وحزیبا جدا وصاحت وسبت دائما . هی لم ترید أن زواج زوجه وذهبت بعدة افراد کی اختلوا الضیافة ولکن فهم سردارسبه وامر الجنود کی اخرجوها من هناک وذهبوا بها الی بیتها.
 

□ بما أن قضیة إزاحة الستار وقعت فی زمن کنت زوجة رضاشاه فما هی ذکریاتک عنها؟

فی ذلک الوقت، کان کل فئات الشعب إلى الانضمام إلى بعض المبادئ الأخلاقیة. والنساء لم یجلن فی الشوارع والاسواق وکان اکثر النساء آنذاک یلبسن " چاقچور" التی کانت نوعا من القناع . فی ظروف مثل هذه فجأة صدر أمر إزاحة الحجاب بالعنف والقوة . فواجهت ردة فعل شدید من جانب الناس وانا اتذکر حتی کنا جلسنا فی السیارة دون حجاب نخجل من المارین فی السبیل. ولم یختص هذه القضیة بفئة خاصة من الناس بل الناس کلهم فی العناء منها . وأمر رضاشاه أنه یجب علینا أن نکون دون أی حجاب وکان صعبا فی البدایة ونخجل ونلبس قبعات وملابس ذات اطواق ممتدة ولم نظهر بین الناس لهذا فی الأغلب نذهب خارج المدینة أو نذهبی الی بستان حسام السلطنة فی اکبرآباد لأننا لم یکن لدینا إلا طاعة الأوامر . 

 

معرف المقالة : 1973|
تعليقات المشاهدين
عدم الإفراج : 0
نشرت : 0
تعليق
اسم: *
 
البريد الإلكتروني:
 
تعليق: *
 

Info@iichs.org - (+للإتصال بنا: 38-22604037 (9821
کافة حقوق هذا الموقع متعلقة بمؤسسة دراسات تاریخ أیران المعاصر
إدراج محتویات الموقع لیست بالضرورة إنه تم الموافقة علیها
یسمح إستخدام موارد هذا الموقع مع ذکر المصدر