ب
ب

تأمیم صناعة النفط وآراء العلماء والمراجع ؛ الحوار مع الاستاد عبدالحسین الحائری

ما کنت فی السیاسیة ایام تامیم الصناعة وفی کل عهد وزارة مصدق. أی لم أکن امتلک منصبا سیاسیا ولکننی بعد دراستی حول هذا الموضوع فهمت أن مصدق نظرا الی محاضراته وتقریراته التی عرضها الی مجلس الأمن ومحکمة العدل الدولیة یرید انتهاز فرصة لمنع رسوخ الأجانب . و هو کان یشکو بشدة من تأثیر شرکة النفط البریطانیة ومظالمهم فی ایران ویعتقد أن ذلک الشرکة عاملا لتنفیذ سیاسات البریطانیا فی ایران کلها.

المحاضر : مرتضی رسولی پور

□ بعد أن مضت خمسون سنة من  28 أغسطس 1332 و سقوط دولة الدکتور مصدق یبدوا أنه لا یتم الفی بعض ا��محافل العلمیة، حکم عادل حول تامیم صناعة النفط . فالبعض یعرف مصدق کإبلیس والأخر کقدیس . فما رأیک حوله؟

ما کنت فی السیاسیة ایام تامیم الصناعة وفی کل عهد وزارة مصدق. أی لم أکن امتلک منصبا سیاسیا ولکننی بعد دراستی حول هذا الموضوع فهمت أن مصدق نظرا الی محاضراته وتقریراته التی عرضها الی مجلس الأمن ومحکمة العدل الدولیة یرید انتهاز فرصة لمنع رسوخ الأجانب . و هو کان یشکو بشدة من تأثیر شرکة النفط البریطانیة ومظالمهم فی ایران ویعتقد أن ذلک الشرکة عاملا لتنفیذ سیاسات البریطانیا فی ایران کلها. کانت المسائل المالیة والاقتصادیة لشرکة النفط فقط قسم صغیر . وکان خصمه ببریطانیا شدید جدا ولم یتحمل أی إهانة وکان له روح التمرد ضد النفوذ الأجنبی فی إیران فلم یثق علی کلامهم. وأظن من کلامه أنه کان غضبا من البریطانیا کثیرا ویفکر أنه من الأفضل أن منع نفوذهم الی الابد فی ایران . الشبهة التی عرضها البعض أنه کان التعامل مع البریطانیا بصالح ایران. ولکن أنا اقبل عمله مع حس وطنی لی.  ولعله کان یفکر أن المقترحات المعروضة ستؤدی الی ما وردت فی معاهدة کنسرسیم (الجمعیة) و إن کان لها ظاهر جمیل.
 

□ یعتقد البعض أن نظرة مصدق متأثرا من الدیموقراطیة الأمریکیة کدولة محاید کانت بامکانها ینفذ دور وسیط کانت متفائلا کثیرا ، فما رأیک حوله؟

لا انا اعتقد هکذا. فی اوایل النهضة الأمریکیون دافعوا مصدق قلیلا وظهر الدکتور أنه لیس مخیبة ولکن عندما جاؤوا الی ایران وتحدثوا ، لم یقبل مصدق کلامهم وزار ممثل أمریکا مصدق وغضب لعدم قبوله کلامهم . ولعله کان کمصدق فی البدایة متفائلا لدورهم ولکن قال بالصراحة فیما بعد: ماساعدونا الأمریکیون کثیرا. فقط أرسلوا طائرتین مروحیتین لتوزیع دی دی تی فی إیران. وکان هذا مساعدتهم فقط. ولا شک أن مصدق لم یرغب فی مساعدة الأمریکیین. وانا أظن أنه ارتکب الشاه اعظم جریمة فی معارضة دولة مصدق وساعد الأجنبی لتسقط دولته.
 

□ معظم ماعاب علی مصدق أحده موضوع قانون الخیارات والأخرین اقامة الإستفتاء وعطلة البرلمان السابع . وکان لایوافق بعض الأشخاص من مثل الدکتور الصدیقی، وعبدالله المعظمی و خلیل الملکی الذین هم من أصدقاء مصدق و أقربائه عطلة البرلمان، فما رأیکم؟

فالواقع أنه کان خلاف فی کیفیة إدارة البلد وکان أخذ قانون الخیارات فی مرحلتها الأولی والثانیة بید البرلمان وکان النواب یفوضونه الی الدولة ووافق علی تمدید القانون اکثر النواب فی المرحلة الثانیة . ولم یوافق أیة الکاشانی ولکنه رضی بعد أن تحدث مصدق. وانا مافهمت سبب الاستفتاء وعطلة البرلمان فلا استطیع الإجابة عن سوالکم عنها. قد قیل أن مجلس النواب یعارض دولة مصدق بینما برأیی کان عدد کثیر من النواب مدافعی دولة مصدق . وما أنا رفضت أن للمصدق عناد الی حدما . لعله کان هکذا. ولکن أظن أن الکاشانی خدع بواسطة الزاهدی . لأنه یوم بعد الیوم الذی سقط دولة مصدق، قال فی محاضرة: نحن فزنا . نحن فزنا. وکان هذا الکلام للکاشانی و لن أنسی کلامه ابدا. یجب علیک أن تصور الجو للبلد آنذاک وأی ظروف خلقوا لدولة مصدق. ماذا أقول! فی حادثة الیوم 9 من شهر مارس السید بهاءالدین النوری، وآیة‎الله حاج میرزا عبدالله الجهلستونی و آیة‎الله سید محمد البهبهانی أمام بیت الشاه علی أیدی الناس کانوا یقولون للشاه: لاترحل من البلد ومثل هذا الکلام وورد التصاویر والتقریرات فی الجرائد آنذاک. ماذا أقول؟  
 

□ فما هی ملحوظاتکم حول موقف آیة‎الله‎العظمی البروجردی و رجال الدین الأخری بالنسبة الی رئاسة مصدق للوزارة وکذلک حول حادثة 28 اغسطس ؟  
 

کان آیة‎الله بروجردی یوافق الدکتور مصدق وقال فی خطاب له فی قم [عند تعیینه کنایب‎التولیه حضرت معصومه (س)]: اتصل بی رئیس الدوله فی شأن هذا الموضوع. وهذا الکلام یدل علی أنه وافق علی مصدق ولکنه اشخاص مثل السید البهبهانی کانوا منذ البدایة معارضا لمصدق الی حدما. فی الأیام الأخیرة من اغسطس 1332 سافرت الی قم وفهمت اشخاصا (الناس کانوا یظنون أنهم من أعضاء تودة) وزعوا اعلانات خطیرة فی بیت العظماء. وهددواهم فیها وکتب فیها أننا غدا نقتلکم ومثل هذا الکلام. وزعت الإعلانات فی بیت جمیع العلماء من البروجردی حتی الآخرین. ولا ادری أی نوع من اللعب هذا؟ ولکن رأیته بعینی. فبهذا السبب عندما سقطت دولة مصدق فرح العلماء بشدة. وکنت فی تلک الأیام فی قم و اتذکر أن زرت أحد رجال الدین المعمر الذی کان مریضا بشدة وهو کان فرحا بسبب القبض علی الفاطمی وما اصاب به من العناء. وقد خلقوا مثل هذا الجو المسموم فی دولة مصدق. وذات یوم ذهبت الی الحمام فسمعت عامل الحمام قال: کان قیمة حمص شائع 17 ریالا والان أصبح 18 ریالا أی 1 ریالا زاد فی قیمته ومثل هذا الکلام. ففمهت أن اشخاص کانوا مشغولین بالنشاط والدعایة ضد مصدق. ومن جانب أخر لم یهتم بمصدق اقربائه واصدقائه. فی أحدی جلسات محکمته ظهرت هذه القضیة کلیا أنه فی ایام الانقلاب سعی مصدق منذ الظهر الی اللیل لیجد العقید الریاحی ولم یستطع . حتی الساعة التاسعة لیلا اتصل به الریاحی وقال: هل لک أمر؟ وقد تم العمل. وسأله مصدق: ألم آمرکم أن تضعوا دبابة فی الشارع؟ لماذا تجملونها؟ وقد أمر رئیس الوزراء منذ الانقلاب الاول فی 25 اغسطس أن تجعل دبابة علی رأس شارع ینتهی ببیته حتی تمنع أی همجوم. فأجابه الریاحی: نحملها لأننا نفکر لاحاجة بها. وهذا کل ما رأیته ووقفت علیه. وصرت حزینا بسبب هذه الحادثة. وخاصة عندما رأیت فی القم تلک المشاهد وفهمت أن معظم العلماء آصبحون خصما لمصدق خطأ لأنهم یظنون أنه أعطی اعضاء تودة الحریة. خلاصة القول أنه کانت الدعایة ضد مصدق وهو مسلم، حر وطالب الاستقلال عن الهیمنة الخارجیة. 

معرف المقالة : 1974|
تعليقات المشاهدين
عدم الإفراج : 0
نشرت : 0
تعليق
اسم: *
 
البريد الإلكتروني:
 
تعليق: *
 

Info@iichs.org - (+للإتصال بنا: 38-22604037 (9821
کافة حقوق هذا الموقع متعلقة بمؤسسة دراسات تاریخ أیران المعاصر
إدراج محتویات الموقع لیست بالضرورة إنه تم الموافقة علیها
یسمح إستخدام موارد هذا الموقع مع ذکر المصدر